نالت على يدها

نالت على يدها ما لـم تنلـه يـدي
نقشاً على معصمٍ أوهت به جَلَـدي،
خافت على يدها من نبـل مقلتهـا
فألبست زندها درعـاً مـن الـزردِ
سألتها الوصلَ قالت لا تُغـرّ بنـا
من رام منّا وصالاً مـات بالكمَـدِ،
فكم قتيل لنا بالحُـب مـات جـوىً
من الغرام ولم يُبـديء ولـم يُعِـدِ،
وخلّفتنـي طريحـاً وهـي قائلـة:
تأمّلوا كيف فعل الظبـي بالأسـد،
قالت لِطَيفِ خيال زارني ومضـى:
بالله صِدقٌ ولا تنقـص ولا تَـزِد،
فقال:خلّفته لـو مـات مـن ظمـأٍ
وقُلتِ: قِف عن ورود الماء؛ لم يَرِدِ،
قالت: صَدقْتَ الوفا في الحب شيمته
يا بَرْد ذاك الذي قالت على كبـدي
وأمطَرَت لؤلؤاً من نرجسٍ وسقـت
ورداً وعضّت على العُنّاب بالبَـرَد،
هم يحسدوني على موتي فوا أسفـي
حتى على الموتِ لا أخلو من الحسدِ


 



كلمات: يزيد بن معاويه
مقام: بياتي
تاريخ: 1996



التبليغ عن خطأ

المزيد من أغاني هذا المطرب: « نبي نطفي قمرنا ما يكفيك »

روابط إعلانية

إعلانات


أخبار فنية

فنون عربية وعالمية

فنون عربية وعالمية