احب الاسماء

أحبُ من الأسماءِ ما شابه أسمها و وافقهُ أو كانَ منهُ مُدانيا
أَعدُ الليالي ليلةً بعد ليلةٍ و قد عشتُ دهراً لا أعدُ اللياليَ
فيا ربِ سوي الحبَ بيني و بينها يكونُ كفافاً لا عليَ و لا ليَ
وقد يجمع الله الشتيتين بعدما يظُنانِ كلُ الظنِ أن لا تلاقيا
تذكرت ليلى والسنين الخواليا    وأيام لا نخشى على اللهو ناهيا
ويوم كظل الرمح قصرت ظله  بليلى فلهاني وما كنت لاهيا
بثمدين لاحت نار ليلى وصحبتي بذات الغضى تزجى المطي النواجيا
فقال بصير القوم : لمحة كوكب بدا في سواد الليل فردا يمانيا
فقلت له : بل نار ليلى توقدت بعليا تسامى ضوءها فبداليا
فليت ركاب القوم لم تقطع الغضى وليت الغضى ماشي الركاب لياليا
فيا ليل كم من حاجة لي مهمة إذا جئتكم بالليل لم أدر ما هيا
وقد يجمع الله الشتيتين بعدما يظنان كل الظن أن لا تلاقيا
لحا الله أقواما يقولون : إنني وجدت طوال الدهر للحب شافيا
فشب بنو ليلى وشب بنو ابنها وأعلاق ليلى في فؤادي كما هيا
ولم ينسني ليلى افتقار ولا غنى ولا توبة حتى احتظنت السواريــا
خليلي لا والله مـــا أملك الـذي قضى الله في ليلى و لا ما قضى ليا
قضاها لغيري وابتلاني بحبهـــا فهلا بشيء غير ليلى ابتلانيـــا
فهذي شهور الصيف عنا قد انقضت فما للنوى ترمي بليلى المراميـــا
فلو كان واش باليمامـــــة داره وداري بأعلى حضرموت اهتدى ليا
أعــد الليالي ليلــة بعد ليلــة وقد عشت دهرا لا أعد اللياليــا
وأخرج من بين البيوت لعلني أحدث عنك النفس بالليل خاليا
أراني إذا صليت يممت نحوها بوجهي وإن كان المصلى ورائيا
وما بي إشراك ولكن حبهـــا وعظم الجوى أعيا الطبيب المداويا
أحب من الأسماء ما وافق اسمها أو أشبهه أو كان منه مدانيـــا
خليلي ما أرجو من العيش بعدما أرى حاجتي تشرى ولا تشترى ليا
خليلي إن ضنوا بليلى فقربـــا النعش والأكفان واستغفرا ليـــا


كلمات: قيس بن الملوح
ألحان: محمد محسن
تاريخ: 1999



التبليغ عن خطأ

المزيد من أغاني هذا المطرب: « معك يا حبيبي اقول لطفلتي »

روابط إعلانية

إعلانات


أخبار فنية

في الفن| موسيقى وحفلات

FilFan.com Rss feed